/*------start youtube responsive ------*/ .video-container { position: relative; padding-bottom: 56.25%; padding-top: 30px; height: 0; overflow: hidden; } .video-container iframe,  .video-container object,  .video-container embed { position: absolute; top: 0; left: 0; width: 100%; height: 100%; } .entry-content img, .entry-content iframe, .entry-content object, .entry-content embed {         max-width: 100%;} /*------end youtube responsive ------*/
أخر الاخبار

المقاطعة _ استراتيجيات ممنهجة فى التسعير والتوزيع

 إستراتيجيات ممنهجة فى التسعير والتوزيع

فى ظل المقاطعة التى يشهدها العالم الأن تجاه المنتجات الأوروبية, سوف نعدد بعض الأمثلة لبعض المنتجات التى استخدمت استراتيجيات ممنهجة ومدروسة فى التسعير والتوزيع, فهى من الأمور الهامة التى بدأت تمثل إهتمامآ كبيرآ لدى شرائح عديدة فى المجتمع, حيث تظل هذه الاستراتيجيات عاملآ مشتركآ بالغ الأهمية, خاصة فى ظل المقاطعه التى تشهدها المنتجات الأوروبية فى الوقت الراهن.

المقاطعة
المقاطعة _ استراتيجيات ممنهجة فى التسعير والتوزيع.
وسوف نتخذ من شركة جلاكسى مثالآ حيآ نبدء به هذه المقالة التى نستهدف  منها وضع النقاط على الحروف فيما يخص استراتيجيات التسعير والتوزيع التى تتبعها مثل هذه الشركات, التى تواجه مقاطعة شرسة خاصة من جانب المستهلكين من دول الشرق الأوسط والخليج العربى.

استراتيجيات التسعيرالمستخدمة

شهد العالم فى ظل الأحداث المؤسفة الأخيرة التى حدثت فى دولة الكيان,  وما شهده الضمير العالمى من إرتجاف شديد لكل مشاعر الإنسانية, فقد انتهجت الدول العربية سياسة المقاطعة الإقتصادية للمنتجات الأوروبية الشهيرة,  والتى تستهلكها الشعوب العربية بكثافة, مما دفع هذه الشركات الأوروبية المنتجة لاتباع الإستراتيجيات الأتية وهى:
  • استراتيجيات كشط السوق: وفيها فإن المؤسسة تستهدف أصحاب الدخول المرتفعة, وتركز فيه على جودة المنتج, ولذلك فهى ترفع سعر منتجاتها بشكل يتناسب ويتوائم مع الجودة والتكلفة.
  •  استراتيجية التسعير على أساس المستهلك: حيث يقوم المستهلك بتقييم المنتج على أساس الفوائد والنتائج الإيجابية والمنافع التى سوف يحصل عليها من وراء حصوله على المنتج, حيث لا يقوم المستهلك بشراء هذه السلعة مرة أخرى إلا بعد أن يكون قد جذبه مذاقها من قبل واتخذ بالفعل قرار الشراء.
  • ستراتيجيه التسعير في مرحله االنحدار: تعاني تلك المؤسسه في هذه المرحله من انخفاض حاد في المبيعات مما يؤدي الى خسائر كبيره .
ويظل السؤال الملح, هل فى ظل هذه الإستراتيجيات التى تتبعها هذه الشركات العالمية والتى تخص تسعيرها للمنتجات التى تستهدف بها السوق العربى والخليجى, هل سوف تكون هذه الإستراتيجيات قادرة على مواجهة المقاطعة الإقتصادية الحالية, ربما هذا سوف يتضح فى السطور القادمة بعد أن نستعرض كافة الأمثلة لأهم تلك المنتجات ذائعة الشهرة بين سكان الدول العربية.

استراتيجيات التوزيع المستخدمة

المقاطعة
إستراتيجيات التوزيع المستخدمة.
ونفس ما طرحناه فى الفقرة السابقة نطرحه أيضا أيضآ فى الفقرة الحالية, وذلك فيما يخص استراتيجيات التوزيع الخاصة بهذه الشركات المنتجة, ووجدنا أنه من الأهمية بمكان أن نطرح هذه الإستراتيجيات المستخدمة فى مجال التوزيع كى نتعرف عليها بشكل عام ومبسط فى ظل المقاطعه الإقتصادية التى يشهدها العالم تجاه هذه المنتجات الشهيرة التى باقت قاب قوسين أو أدنى من الوصول إلى أعلى مستويات الركود, ولنتعرف على هذه الإستراتيجيات كما يلى:
  •  استرايجيه الدفع حسب طريقه التوزيع:  فتقوم المؤسسه باستخدام الموزعين لدفع الشكوالته للمستهلكين و تلقيه الوسطاء دورات تدريبيه لتحسين ادائهم.
  •  استراتيجيه الجذب : تستخدم فيه المؤسسه وسائل الترويج المختلفه كالعروض الخاصه حيث تقدم الشركه احجام مختلفه من المنتج لتتيح اسعار مختلفه للمنتج ليتمكن المستهلك من شراءه .
  •  استراتيجيه التوزيع االإختيارى: تختار فيه المؤسسه عدد محدود من منافذ التوزيع لتقديم منتجاتها حيث ال يوجد المنتج اال في منافذ البيع الكبيره مثل : السوبر ماركت و الهايبر و المول .
  •  استراتيجية الإنحدار : وفيها تواجه المؤسسة أو الشركة مواجهة مخيفة جدا قد تصل بها إلى إفلاسها كما يحدث الأن من مقاطعة شرسة من دول الوطن  العربى للمنتجات والسلع التى تنتمى إلى صناعات اسرائيلية أو امريكية خاصة بعد ماحدث من فلسطين من مجازر اقشعر لها ابدان العالم وارتجفت لها مشاعر الجميع.
وهكذا تحاول الشركات المنتجة فى ظل مقاطعة الشعوب العربية لهذه المنتجات, أن تواجه هذه الأزمة الطاحنة التى تهدد بقائها من خلال إتباع أساليب وإستراتيجيات عديدة سواء فى مرحلة التسعير أو التوزيع, ولكن تبقى النتيجة غير معروفة حتى هذه اللحظة, وإن بدا بشكل كبير وملاحظ أن المقاطعة قد أتت ثمارها بالفعل.

منتجات أوروبية بين البقاء والزوال

المقاطعة
منتجات أوروبية بين البقاء والزوال.
ثم يأتى هذه المنتج الشهير الواضح فى الصورة أعلاه والذى كان يحقق مبيعات كبيرة فى السوق العربى والخليجى ليواجه هو الأخر شبح الإنهيار التام فى ظل مقاطعة السوق العربية لهذه المنتجات الأوروبية النشأة والمصدر, مما حدا بالشركات المنتجة إلى اتباع سياسات مختلفة عميقة وسريعة فيما يخص التسعير والتوزيع وذلك على النحو التالى:
  1.  استراتيجيه االإختراق:  حيث خفضت فيه المؤسسه من سعر المنتج ) 90 ج , 60 ج 110 ج ( مع الترويج القوي له لإختراق السوق و نجحت بالفعل في الحصول على اعلى نسبه مبيعات.
  2.  استراتيجيه حزم االأسعار: حيث  تقوم  المؤسسه  فى هذه الإستراتيجية  بالترويج لمنتجين او اكثر في حزمه واحده .
  3. استراتيجيه تسعير المنتجات في مرحله النضج: تستمر المؤسسه في خفض اسعار منتجاتها نتيجه لظهور منتجات اخرى عديده منافسه. 
  4.  استراتيجية التسعير فى مرحلة الإنحدار: وفيها تكون الشركة أو المؤسسة مجبرة على اللجوء إلى تقليل حجم السلعة أو المنتج بشكل كبير للغاية كما يحدث الأن فى بعض الشركات الأوروبية والإسرائيلية بعد المقاطعة الشرسة لمنتجاتها من دول الوطن العربى والخليج العربى.
  5.  استراتيجية الدفع حسب طريقة التوزيع: وفيها قامت المؤسسة باستخدام الموزعين لدفع منتجاتهم للمستهلكين ومنحهم خصومات أعلى من المؤسسات المنافسة.
  6. استراتيجيه التوزيع المكثف:وفيها تقوم  المؤسسه بتقديم المنتج من خلال اكبر عدد ممكن من منافذ البيع .
وتبقى الأزمة راهنة بالنسبة لهذا المنتج هو الأخر, على  غرار منتج جلاكسى, حيث لم تفلح حتى هذه اللحظة تلك الإستراتيجيات سالفة الذكر, فالمقاطعة مازالت تمثل عنق الزجاجة بالنسبة لهذه الشركات المنتجة التى مازالت تسعى للخروج من هذا العنق شديد الوطأة, وسوف نضرب مثال أخر لمنتج أخر ذائع الصيت والطلب وهو ما سوف نتعرض له فى السطور التالية.

منتجات ألمانية صامدة بقوة أمام المقاطعة  العربية

المقاطعة
منتجات ألمانية صامدة بقوة أمام المقاطعة العربية.
تظل هناك منتجات أوروبية شهيرة صامدة بقوة أمام المقاطعة العربية, لعل أبرزها سيارات مرسيدس على إختلاف أنواها, وربما نعزى ذلك إلى التاريخ الطويل والمشرف لهذه الشركة العملاقة, وسمعتها الطيبة وبعدها عن أى صراعات جارية, والثقة الكبيرة والعلامة التجارية الشهيرة التى رسخت فى وجدان الشعوب العربية منذ سنوات عديدة مضت.

حيث لم تتأثر مبيعات شركة مرسيدس بالمقاطعة, بل أنها مازالت تنعم بالرواج والإزدهار والنهضة الشاملة فى مبيعاتها على كافة المستويات , وفى كل البلدان العربية والخليجية, وهو مايؤكد لنا فطنة وكياسة الشعوب العربية, وحسن تقييمها للوضع الراهن, ومدى مهارة المستهلك العربى فى التفرقة بين المنتجات التى تمول ما يحدث فى دولة الكيان, وبين المنتجات التى انتهجت منذ زمن بعيد الوسطية وتقديم أفضل مستويات الخدمة للمستهلك.

تظل المقاطعة الحالية للمنتجات الأوروبية,  تمثل عامل ضغط كبير على المؤسسات والشركات المنتجة, مما دفع معظمها,  وكما أوضحنا سلفآ إلى اتباع العديد من الاستراتيجيات العلمية لمواجهة هذه الأزمة الطاحنة, ولكن تبقى مرسيدس بعيدة كل البعد عن كل هذه الأجوء, بفضل العديد من العوامل التى أشرنا إليها, ولكن هذا لا يمنع من وجود نسبة ضئيلة محتملة كما أوضح بعض خبراء الإقتصاد العالمى, بأن الشركة ربما تتعرض لبعض المؤثرات الهامشية الفتبرة المقبلة.

الخاتمة
وهكذا فإن المقاطعة التى انتهجتها الشعوب العربية مؤخرآ,  ضد كل منتج أجنبى, وخاصة مقاطعة المنتجات الأوروبية, إلى جانب مقاطعة  المنتجات الأمريكية, أصبح يمثل تهديدآ واضحآ للشركات المنتجة, وهكذا فإن المواجهة الإقتصادية, وفرض الحصار الإقتصادى على هذه الشركات, يمثل حل عظيم تجاه الضغط العربى,  ضد ما يحدث من انتهاكات مستمرة لحقوق الإنسان , وللضمير العربى والعالمى بشكل عام, ولكن هل هناك أمور أو حلول أخرى بجانب هذه المقاطعة, وهل أثمرت هذه المقاطعة عن وجود حلول جذرية, أنا فى رأيى الشخصى لا أرى ذلك على الإطلاق, وأرى أن المقاطعة ماهى إلا وسيلة ضغط لا تتجاوز نسبتها عشرة فى المائة بكل أسف.








الإعلامى أحمد رجب
بواسطة : الإعلامى أحمد رجب
الاعلامى أحمد رجب.. ضابط شرطة سابق بوزارة الداخلية .. ومقدم برنامج مهمة خاصة على شبكة قنوات الحياة .. كاتب مستقل ومفكر.. حاصل على درجة الماجسنير من كلية الحقوق جامعة القاهرة.. خريج كلية الشرطة عام 1998 .. له العديد من البرامج التليفزيونية الناجحة وأشهرها برنامج مهمة خاصة .. تكرم من العديد من المؤسسات الرسمية والتعليمية وابرزهم وسام جامعة بنها وجامعة القاهرة ومعهد الاسكندرية العالى للاعلام .. محاضر غير متقرغ فى بعض الجامعات وابرزهم الجامعة الامريكية بالقاهرة.
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-