/*------start youtube responsive ------*/ .video-container { position: relative; padding-bottom: 56.25%; padding-top: 30px; height: 0; overflow: hidden; } .video-container iframe,  .video-container object,  .video-container embed { position: absolute; top: 0; left: 0; width: 100%; height: 100%; } .entry-content img, .entry-content iframe, .entry-content object, .entry-content embed {         max-width: 100%;} /*------end youtube responsive ------*/
أخر الاخبار

داليا زيادة _ 10 أسباب لهروب الناشطة الباذنجانية داليا زيادة

 داليا زيادة وتويتر مستر إكس

عادت أخبار هذه الأكذوبة التى تدعى الناشطة الباذنجانية  داليا زيادة  تنتشر مرة أخرى على محركات البحث,  وتتصدر الترند من جديد, وذلك  بعد تصريحاتها الأخيرة على موقع مستر إكس,  الذى كان يعرف مسبقآ بإسم تويتر, ولأن ذيل الكلب محال أن يستقيم ويعتدل,  فقد طلت علينا الناشطة الباذنجانية  داليا زياده عبر موقع  إكس,  تكتب تصريحات مستفزة تشعل بها الغضب العربى من جديد.

داليا زيادة
داليا زيادة _ 10 أسباب لهروب الناشطة الباذنجانية داليا زيادة من مصر.
كنا قد أشرنا فى مقال سابق إلى تفصيلات وتاريخ وكل ما يخص هذه التى تدعى  الناشطة داليا زيادة, حيث كتبنا تحت عنوان"تصريحات داليا زيادة المستفزة تقتضى محاكمتها", وسردنا فى المقال بدايتها وعلاقتها بمركز إبن خلدون والدكتور سعد الدين إبراهيم,  ونشأتها فى حى شبرا,  وكيف استطاعت أن تنسج خيوطها العنكبوتية,  كى تستفيد بأكبر قدر ممكن من علاقات الدكتور سعد الدين إبراهيم رحمه الله بالأمريكان,  وغيرها من التفاصيل الأخرى بالغة الأهمية.

لقاء السحاب بين داليا زيادة ومسئولة من دولة الكيان

داليا زيادة
لقاء السحاب بين داليا زيادة ومسئولة من دولة الكيان.
بمنتهى الخسة,  وفور مغادرتها وهروبها من مصر منذ ساعات قليلة,  إلتقت العميلة  الجرثومية المكيرة,  التى يلقبونها بالناشطة الحقوقية داليا زيادة,  ونظيرتها فلورحسن ناحوم,  النائبة الأولى لعمدة القدس للشئون الخارجية والإقتصادية, فى لقاء أقل ما يمكن أن أصفه به,  فهو لقاء السحاب, بالطبع هو لقاء السحاب,  لأنه كشف وبحق عن النية التى كانت مبيتة لدى هذه التى تدعى داليا زيادة,  منذ تصريحاتها الأولى عل موقع إكس.

يذكر أن التصريحات الأولى لهذه المكيرة المتسلقة,  كانت حينما ذكرت على حسابها الرسمى على موقع إكس,  بأنها ستظل دومآ مؤمنة بأن أبناء دولة الكيان هم شعب الله المختار, وأنها ضد كل من يتطاول عليهم,  أو يصفهم بأحفاد القردة والخنازير, وهى تصريحات مردود عليها,  حيث تخالف النصوص القطعية الثبوت قطعية الدلالة,  الواردة من رب العزة عز وجل.

فقد تناست هذه العميلة قول الله تعالى فى سورة البقرة,  "بسم الله الرحمن الرحيم, ولقد علمنا الذين اعتدوا منكم فى السبت فقلنا لهم كونوا قردة خسئين,  صدق الله العظيم", وتناست أيضآ هذه البؤرة الصديدية  وصف الله تعالى لهم فى فاتحة الكتاب بأنهم, "المغضوب عليهم", وغيرها من الأيات والنصوص والأوصاف والوعيد لهؤلاء الذين تحدوا الله تعالى والذين أنزل الله عليهم اللعنة عندما تطاولوا على الذات الإلهية ذاتها حين وصفوا يد الله بالمغلولة, حاشا لله هذا الوصف من هؤلاء الملعونين.

هروب داليا زيادة خارج مصر 

داليا زيادة
هروب داليا زيادة خارج مصر.
حزمت حقائبها,  وغادرت البلاد منذ ساعات, وكتبت على حسابها الرسمى على موقع إكس, "مصر هتفضل غالية عليا ومش هنسى أبدآ ولادها الجدعان", واستطردت فى هذا البوست العجيب بكلمات منتقاه,  وهى تظن أنها سوف تخدع المصريين بهذه الدراما الركيكة المصطنعة,  التى تلجأ إليها دائمآ فى الأزمات التى تتعرض لها, وهذا أمر ليس بجديد عليها, فهى حيلتها الدائمة منذ أن كانت موظفة صعلوقة فى مركز إبن خلدون لدى ولى نعمتها الدكتور سعد الدين إبراهيم رحمه الله.

وقالت فى تغريدتها أنها حزينة جدآ من رد فعل بعض الصحفيين والإعلاميين,  تجاه تصريحاتها الأخيرة, وقالت أنها مصدومة من رد فعلهم,  خاصة أن البعض منهم أصدقاء مقربين لها,  وعلى معرفة شخصية بها, وقالت أن مصر ستظل فى قلبها مهما عملت فيها, وغيرها من الكلام المعسول الذى لم ولن يغنى ولا يسمن من جوع لدى المصريين.

يذكر أن تصريحاتها الأولى منذ بضعة أيام,  والتى أدلت بها لمركز الدراسات الأمنية والإستراتيجية التابع لدولة الكيان,  هو الذى قد كشفها وجعل الجميع ينقلب عليها, فقد حفرت قبرها بيدها,  ووضعت نهايتها بكل إختيارها, وأنا أرى أن مغادرة داليا زيادة من مصر,  لا يمكن وصفها أبدآ بالمغادرة كما كتبت الصحافة المصرية ومواقع الأخبار العالمية, ولكنه هروب, نعم هروب, فهى تعى تمامآ خطورة بقائها فى مصر وتواجدها على أرض مصر, وهذا الهروب يكمن وراءه العديد من الأسباب الخطيرة التى سوف نوضحها لكم بعد قليل.

بلاغ للنائب العام ضد الناشطة الحقوقية داليا زيادة

داليا زيادة
بلاغ للنائب العام ضد الناشطة الحقوقية داليا زيادة.
تقدم المحامى عمرو عبدالسلام ببلاغ سريع ضد الناشطة الحقوقية الباذنجانية داليا زيادة مديرة المركز المصرى للدراسات الديمقراطية الحرة,  ووصفها بأنها عميلة , تعمل لإحدى الأجهزة الإستخباراتية التابعة لدولة أجنبية, وهى دولة الكيان, وقال فى بلاغه أنها قد تعاونت وتواصلت مع بعض المسئولين وأصحاب القرار فى هذه الدولة دون إذن.

ووصف المحامى عمرو عبدالسلام ما قامت به داليا زيادة,  بأنها جرائم عظمى تستوجب محاسبتها, حيث قامت هذه البؤرة الصديدية والمتسلقة الماهرة بالتواصل مع بعض المسئولين وأصحاب القرار بدولة الكيان,  وذلك من خلال تقنية البود كاست,  دون إذن أو سماح من السلطات المصرية,  ودون علم مسبق منهم.

كانت داليا  قد هربت خارج البلاد,  فى الوقت الذى قام فيه المحامى عمرو عبدالسلام بتقديم بلاغه ضدها للسيد النائب العام, ولم تكن داليا زيادة هى الحالة الأولى التى ارتكبت هذا الفعل الخسيس,  بل سبقها لذلك العديد,  ولكن تبقى داليا زيادة هى الحالة الوحيدة التى لفتت أنظار العالم العربى كله,  نظرآ لأنها سخرت من الدموع والألام والأوجاع,  وهللت للظالم ضد المظلوم, من أجل تحقيق مصالح شخصية.

10 أسباب لهروب الناشطة الباذنجانية داليا زيادة من مصر

بالطبع فإن هروب داليا زيادة لم يكن أبدآ من فراغ,  ولكن يكمن وراءه العديد من الأسباب الجوهرية,  التى سوف نذكر منها أهمها الأن,  وهم عشرة أسباب يمكن إجمالها فيما يلى:
  1. سبق إتهامها فى قضايا تمويل ودعم مالى غير مشروع إبان قضية مركز إبن خلدون وسعد الدين إبراهيم.
  2. إتخاذ موقف مضاد للموقف الرسمى للدولة لمصرية تجاه دولة الكيان.
  3. تحريض شعوب الدول العربية على مساندة دولة الكيان.
  4. تعاطفها مع حكومة وشعب دولة الكيان.
  5. تواصلها مع مركز الدراسات الأمنية الإستراتيجية التابع لدولة الكيان دون إذن من السلطات المصرية.
  6. تواصلها ودخولها على برنامج بود كاست المذاع من دولة الكيان دون إذن أو تصريح من الدولة المصرية وأجهزتها.
  7. تواصلها مع مؤسسات وشخصيات مسئولة أمريكية دون إذن مسبق أو علم من السلطات المصرية.
  8. علمها ويقينها المسبق بالتحرك ضدها فى أى لحظة والقبض عليها.
  9. وصفها للمقاومة والنضال العربى بالمخربين وغيرها من  المصطلحات  التى تتعارض والاتجاه الوطنى والعربى الموحد.
  10. تورطها فى العديد من القضايا السياسية الشائكة وتحريك العديد من البلاغات ضدها.
هذه أهم الأسباب التى كانت وراء هروب داليا زيادة, وهناك العديد من الأسباب والعوامل الأخرى التى دفعت هذه المتسلقة إلى الفرار خارج البلاد,  والتى ربما سوف تكشف عنها الأيام القادمة.

الخاتمة
وهكذا فإن مصير داليا زيادة,  أراه وقد تم حسمه بالفعل, فهى لن تستنشق تراب هذا الوطن الغالى مرة أخرى, ولن تحظى طوال عمرها بأن تعيش بين جنباب وربوع مصر, فهى قد إنزلقت إلى هاوية بئر سحيق,  ربما لم تعرف هى نفسها عمقه ولا مداه, أراها تتسم بجهل مطبق,  رغم تعمدها أن تظهر بمظهر المرأة المثقفة والسياسية المحنكة, مثلها مثل غيرها من هؤلاء النسوة اللاتى يحاولن تعويض العديد من مركبات النقص التى عانوا منها كثيرآ على فترات طويلة وسنوات أطول, لم تكن داليا زيادة حالة فريدة أو نموذج غريب كما قلنا من قبل, ولكنها إفراز صديدى فى جسد الوطن الشامخ, مثلها مثل إفرازات مسبقة صديدية إتسخ بها جسد الوطن الشاهق, وسرعان ما تم تنظيفه وتطهيره  منها على الفور, هى بؤرة صديدية بكل ما تحمل الكلمة من معنى, دفعتها الشهرة والبحث السريع عن المال,  إلى المتاجرة بهموم وأوجاع ومشاعر المظلومين, وسوف تدفع ثمن ذلك أجلآ أم عاجلآ, وهو ما سوف تكشفه الأيام والشهور القليلة المقبلة.






الإعلامى أحمد رجب
بواسطة : الإعلامى أحمد رجب
الاعلامى أحمد رجب.. ضابط شرطة سابق بوزارة الداخلية .. ومقدم برنامج مهمة خاصة على شبكة قنوات الحياة .. كاتب مستقل ومفكر.. حاصل على درجة الماجسنير من كلية الحقوق جامعة القاهرة.. خريج كلية الشرطة عام 1998 .. له العديد من البرامج التليفزيونية الناجحة وأشهرها برنامج مهمة خاصة .. تكرم من العديد من المؤسسات الرسمية والتعليمية وابرزهم وسام جامعة بنها وجامعة القاهرة ومعهد الاسكندرية العالى للاعلام .. محاضر غير متقرغ فى بعض الجامعات وابرزهم الجامعة الامريكية بالقاهرة.
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-