أخر الاخبار

الزاوية الحمراء _ بالونة أنهى حياة جاره المكوجى ببومبة فى دماغه

اكواد إعلانات أدسنس داخل المقال

  بالونة أنهى حياة جاره المكوجى باستخدام بومبة 

كان لنا مهمة خاصة فى منطقة الزاوية الحمراء بشمال القاهرة, لا يمكن أن أنساها فى حياتى, سبب الحادث كان غريب للغاية,  والأداة المستخدمة فى الحادث كانت أغرب, والموضوع ككل كان عجيب وغريب وفريد من نوعه.

الزاوية الحمراء
الزاوية الحمراء _ بالونة أنهى حياة جاره المكوجى ببومبة فى دماغه.
إندهشت جدآ بما حدث فى الزاويه الحمراء بسبب الدافع نفسه, دافع وقوع هذا الحادث كان أغرب من الخيال, لا يمكن أن يتوقعه أحد عل الإطلاق, والمجنى عليه كان مكوجى بسيط مصاب بشلل نصفى, كان شريف المجنى عليه هو العائل الوحيد لأمه, وكانت مهنته البسيطة كمكوجى,  هى التى يعتمد عليها إعتمادآ  كليآ فى الإنفاق على نفسه وعلى أمه.

مسرح الحادث وشهود العيان والسبب أغرب من الخيال

الزاوية الحمراء
مسرح الحادث وشهود الواقعة والسبب أغرب من الخيال.
تخيلوا أن سبب هذا الحادث المؤلم,  هو تأخر شريف المكوجى عن تسليم الملابس لبالونة, نعم, فقد تأخر شريف أكثر من مرة فى تسليم المكواه لجاره أحمد بالونة, مما دفع بالونة للإنتقام من شريف, ورغم أن المجنى عليه شريف,  يعانى من شلل نصفى, إلا أن بالونة قد إتخذ القرار وإنعقدت نيته على  إنهاء حياه جاره شريف.

كثيرآ منا يعانى من تأخر الدراى كلين أو المكوجى,  عن تسليم الملابس بعد تنظيفها أو كيها, كثيرآ منا يتعرض يوميآ لبطء وتأخير المغسلة أو المكوجى عن تسليم الملابس له, ملايين الناس يوميآ يتعرضون لهذا الأمر, ولو كل هؤلاء الناس فكروا بنفس منطق الجانى الذى يدعى أحمد بالونة,  لكان معظم  المكوجية قد رحلوا عن عالمنا.

كنت مندهش جدآ للدافع والباعث والمبرر الذى دفع هذا الأحمق لإرتكاب مثل هذا الحادث الغريب, وتعجبت أكثر عندما إصطحبنى أحد شهود العيان,  وشرح لى كيفية وقوع الحادث, فقد تربص الجانى بالونة لجاره فى حوش البيت, وبعد إغلاق شريف المكوجى للمحل,  ودخوله إلى حوش البيت, فوجئ بالجانى وقد تخفى فى ظلام مدخل البيت,  وبيده بومبة كبيرة الحجم,  صنعها  خصيصآ كى يقذفها فى وجه جاره شريف, كانت البومبة محشوة بالمسامير والبلى والبويات والنشارات الثقيلة .

إنهيار أم شريف بعد فقدان عائلها الوحيد

الزاوية الحمراء
إنهيار أم شريف بعد فقدان عائلها الوحيد.
كان موقف صعب للغاية عندما دلفت لشقة المجنى عليه,  وتقابلت مع أمه,  التى كانت فى حال دهشة شديدة,  وصدمة بالغة, لم تصدق السيدة المسنة أنها فقدت عائلها الوحيد, فرغم أن المجنى عليه كان عاجز ومصاب بشلل نصفى منذ الولادة,  إلا أنه كان حريص على مساعدة أمه,  وتوفير لقمة العيش الحلال من خلال عمله اليومى كموجى.

كنت أحاول بقدر الإمكان التخفيف عن الأم , ومواساتها بكل كلمات المواساة, ولكن كانت السيدة العجوز فى حالة يرثى لها, وضعت بجانبها الكرسى المتحرك الذى كان يجلس عليه إبنها رحمه الله, ووضعت على الحائط صورة إبنها الشاب الوسيم الملامح,  الذى فقد حياته على يد هذه المتهور الذى يدعى أحمد بالونة.

حكت لى والدة شريف,  أن قلبها كان مقبوض فى هذا اليوم, وأنها لم تكن تعرف السبب, وكانت تشعر أن هناك مكروه سوف يحدث لإبنها, وأقسمت لى بالله العظيم أنها كانت خائفة جدآ فى هذا اليوم المشئوم, وأكدت لى أنها لم تكن تتوقع أبدآ أن تفقد إبنها الوحيد بهذه الصورة البشعة, مؤكدة لى أن شريف رحمه الله لم يكن إبنها فقط, فقد كان الإبن والصديق والحبيب وكل شئ لها فى الدنيا.

الجيران كانوا فى صدمة بالغة مما حدث فى مدخل العقار

الزاوية الحمراء
الجارة تشاور على مكان الواقعة وتؤكد أن المشهد كان بشع وصادم.
كنت حريص على سؤال الجيران بمنطقة الزاوية,  لمعرفة تفاصيل أدق, وكان لى لقاء مع الجيران القاطنين فى الدور الأول, حيث أكدت لى الجارة أنها فوجئت فى حوالى الساعة التاسعة مساء, بصوت شديد جدآ,  شعرت معه أن المنزل سوف يسقط عليهم, وأنها فتحت باب شقتها,  وأسرعت على الفور للخروج,  ومعرفة ماذا يحدث فى مدخل العقار, وشاورت بيدها على مدخل العقار,  وحددت لى المكان الذى حدثت فيه الواقعة.

وقالت لى أنها لم تكن مستوعبة المنظر البشع الذى شاهدته, حيث تحطمت جمجمة شريف جارهم بشكل لا يمكن أن يتخيله بشر, وأكدت لى أن شريف كان إنسان بسيط ومسالم ومحب للجميع, وكانت سمعته طيبة بين الجميع, وأن كل الجيران كانوا معجبين به, فرغم عجزه إلا أنه كان يتحدى هذا العجز من أجل مساعدة والدته المسنة.

أكدت لى الجارة,  أنها لم تكن متخيلة أبدآ أن تكون هذه هى نهاية جارهم شريف, وقالت لى أن الحادث قد وقع بعد إغلاق شريف للمحل مباشرة, حيث إختبأ الجانى فى مدخل العقار, مستغلآ الظلام وعدم وجود إضاءة فى مدخل البيت, وبمجرد دخول شريف من مدخل البيت,  فاجئه أحمد بالونة,  بأن قذف فى رأسه بومبة كبيرة الحجم أدت إلى مصرعه فى الحال.

إعترافات أحمد بالونة من دخل الحجز مثيرة للدهشة

لم يختلف بالونة عن إسماعيل حريقة,  الذى أنهى حياة الطفل سيف بمنطقة المعادى, فكلآ منهما كانا نموذج حقير بكل ما يحمل الوصف من معنى, وبمتابعة مقالنا السابق عن إسماعيل حريقة,  الذى وصفته أثناء القبض عليه وقلت له وبكل قناعة إنت نموذج حقير, سوف تشعرون أنه ليس هناك فرق بين هذا وبين ذاك, فكلآ منهما كانا مترادفآ لغلظة القلب والجبروت وإنعدام الضمير.

كانت إعترافات بالونة,  مثيرة للدهشة والغرابة, ولا يمكن أن يقتنع بها إنسان عاقل أو طبيعى, فهو يؤكد لى أن المجنى عليه كان دائم التأخير عليه فى تسليمه المكواه, وأنه حذره أكثر من مرة بأن لا يتأخر عليه فى تسليمه ملابسه, وكان يتحدث بقناعة غريبة ومصدقآ نفسه ومقتنع بمبرره, والغريب أن بالونه لم يكن أبدآ مريضآ نفسيآ أو لديه خلل عقلى.

كان حاد فى نظراته, قاسى جدآ فى مشاعره, غليظ فى كلامه ومبرره, يرى أن ما إرتكبه,  هو الجزاء الطبيعى لهذا المكوجى البسيط العاجز العائل الوحيد لأمه, لأنه تأخر عليه أكثر من مرة فى تسليمه المكواه, وأن عقابه بهذا الشكل البشع , هو النتيجة الطبيعية لإهماله ورعونته وعدم إلتزامه بتسليم المكواه فى المواعيد.

رئيس مباحث الزاوية الحمراء وسرعة القبض على بالونة

الزاوية الحمراء
رئيس مباحث الزاوية الحمراء وتفاصيل القبض على بالونة.
كالعادة وعلى الفور,  بادرت الإدارة العامة لمباحث القاهرة,  بإلقاء القبض على أحمد بالونة, حيث تم القبض عليه فى وقت قياسى وسريع للغاية, فما هى سوى دقائق معدودة , حتى تمكنت وحدة مباحث قسم شرطة الزاوية الحمراء برئاسة المقدم أحمد عبدالعزيز,  من القبض على الجانى وإيداعه حجز القسم,  لحين عرضه صباح باكر على النيابة العامة.

وبالطبع كان لى لقاء حصرى ومهم مع ضباط مباحث القسم,  وبالتحديد مع المقدم أحمد عبدالعزيز رئيس المباحث, وذلك لمعرفة تفاصيل الواقعة بمنتهى الدقة, حيث أكد لى رئيس مباحث قسم شرطة الزاوية الحمراء,  أن المتهم ليس له صحيفة حالة جنائية وليس له سوابق مماثلة, وأنه لا يعانى من أى أمراض نفسية أو عقلية.

كما أكد لى رئيس مباحث قسم الزاوية الحمراء,  بأن هذا الحادث , وخاصة الدافع على إرتكابه,  كان غريب جدآ بالنسبه له وبالنسبة لضباط مباحث قسم الزاوية بشكل عام, وأن الزاويه الحمراء,  لم تشهد دافع أو باعث مثل هذا الدافع الغريب من قبل, ورجح لى رئيس وحدة مباحث الزاوية الحمراء, أن الضغنية والحقد الداخلى ربما هو السبب الخفى وراء ذلك.

الخاتمة
وهكذا كانت هذه الواقعة التى حدثت فى منطقة الزاوية الحمراء, هى واقعة فريدة من نوعها, خاصة فى السبب والدافع الذى أدى إلى إرتكابها, وأيضآ فى الوسيلة أو الأداة المستخدمة فى إرتكابها, ليدفع هذا الشاب العاجز المسكين البسيط فانورة باهظة من حياته, كما تدفع الأم المسنة العجوز ثمن هذا الحقد والغل,  الذى دومآ ما يكون هو السبب المحرك والدافع الرئيسى لكل ما يحدث حولنا من سلوكيات خارجة عن السياق, إن هذه الحوادث الفردية وما وقع فى شمال القاهرة وبالتحديد فى منطقة الزاوية الحمرا, لا يمكن أن يعبر عن الواقع المجتمعى للدولة المصرية وللشعب المصرى بشكل عام, فهى حوادث فردية لا تعبر سوى عن مرتكبيها فقط, ولا يمكن أن تعطى صورة شاملة أو صورة عامة لحقيقة الشعب المصرى الذى سيظل فى ترابط حتى يوم الدين.





الإعلامى أحمد رجب
بواسطة : الإعلامى أحمد رجب
الاعلامى أحمد رجب.. ضابط شرطة سابق بوزارة الداخلية .. ومقدم برنامج مهمة خاصة على شبكة قنوات الحياة .. كاتب مستقل ومفكر.. حاصل على درجة الماجسنير من كلية الحقوق جامعة القاهرة.. خريج كلية الشرطة عام 1998 .. له العديد من البرامج التليفزيونية الناجحة وأشهرها برنامج مهمة خاصة .. تكرم من العديد من المؤسسات الرسمية والتعليمية وابرزهم وسام جامعة بنها وجامعة القاهرة ومعهد الاسكندرية العالى للاعلام .. محاضر غير متقرغ فى بعض الجامعات وابرزهم الجامعة الامريكية بالقاهرة.
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-